منتدى شباب السويداء
اهلا وسهلا بكم شباب و وصبايا بني معروف

المنتدى منتداكم مية حياكم الله

في منتدى شباب السويداء



منتدى شباب السويداء

اهلا وسهلا بكم في ._____. منتدى شباب السويداء
 
البوابةالرئيسيةس .و .جبحـثالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

  الشاعر والقاضي عيسى عصفور

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
علاء شرف
الادارة
الادارة
avatar

الابراج : الجدي عدد المساهمات : 85
السٌّمعَة : 1
تاريخ التسجيل : 25/07/2010
الموقع : ابن السويداء ربوع دبي

مُساهمةموضوع: الشاعر والقاضي عيسى عصفور    الأحد أكتوبر 24, 2010 9:19 pm

قامت وزارة الثقافة بتوجيه من سيادة الرئيس بشار الأسد، ورعاية السيد وزير الثقافة د.رياض نعسان آغا بتكريم المبدع الراحل عيسى عصفور في مدينة السويداء من خلال ندوة ثقافية،

استغرقت خمس جلسات علميّة نقدية، تناولت شعره وترجماته وحياته النضالية والفكرية. وقد افتتح د. ثائر زين الدين الندوة بالنشيد الوطني السوري أعقبها بكلمة عامة شاملة أشار فيها إلى حياة الأديب الراحل وتوجهاته الإبداعية، مقدّما الشكر لراعي الاحتفال ومن ناب عنه، وللأدباء المشاركين بالندوة مشيدا بالحضور الغفير الذي ينم عن الوعي والثقافة الذي آلت إليه محافظة السويداء من خلال أبنائها الطامحين أبدا للعطاء والإبداع. شارك في الندوة نخبة من الأدباء والنقاد من سورية والوطن العربي، وقد أناب السيد وزير الثقافة، السيدَ محافظ السويداء المهندس المثقف علي أحمد منصورة برعاية الاحتفال حيث ألقى كلمة شاملة جامعة تحدث فيها عن مناقب الأديب الراحل وترجماته وشعره، وعن نضالاته وتفانيه في خدمة الوطن، وتصديه لكل أنواع التفرقة العنصرية أو الطائفيه. وكتب الأستاذ رضوان رضوان كلمة أصدقاء الراحل أُلقيت عنه بالإنابة، وألقى الأستاذ القاضي ميشيل خوري كلمة آل المكرّم، تلاها كلمة اتحاد الكتاب في السويداء ألقاها رئيس الفرع الأستاذ اسماعيل الملحم . وفي الجلسة الختامية حضر السيد أركان الشوفي أمين فرع الحزب، حيث ألقى كلمة عبّر فيها باسم الحزب عن ترحيبه بهذا التكريم مشيدا بالأديب عيسى عصفور الذي أفنى عمره، ووظّف شعره لخدمة وطنه وأمته العربية. إن وزارة الثقافة إذ تكرّم مبدعا وعلما من أعلام الثقافة تقديرا لإبداعاته وإضاءة لمواقفه، إنّما تنطلق بذلك من باب إعطاء حق هضم، وتحفيز لمواهب ومبدعين قادمين. فمن هو المكرّم عيسى عصفور؟ وما هي إبداعاته ؟ وماذا دار حوله في تلك الندوة؟. عيسى عصفور مفكر وشاعر ومترجم وقاضٍ، ولد في قرية أم الرمان من قرى محافظة السويداء عام 1922، درس الحقوق في جامعتي دمشق والسوربون ( فرنسا)، وعمل محاميا وقاضيا عدلا، وأصدر أكثر من ستين كتابا في الترجمة والسياسة الفكر، معتمدا في مؤلفاته وترجماته على الحوار العربي – الأوروبي. لا يتسع المقام هنا لذكرها.‏


وفي الخامس والعشرين من شهر آب 1992 رحل عيسى عصفور تاركا إرثا ثقافيا سيبقى زمنا طويلا تتناقله الأجيال وتحيا على ذكراه. أمّا المحور الأول فكان (عيسى عصفور ومواقفه الفكرية والسياسية والأدبية) برئاسة الأديب د. عبد المجيد جرادات من الأردن، فقد تحدّث فيه الأديب د.فايز عز الدين عن (عيسى عصفور ومواقفه الفكرية والسياسية) حيث قال:"الأستاذ عيسى عصفور شارك في عصبة العمل القومي، وناضل معها حتى تبلورت في صورة حزب البعث، وواصل مع البعث حتى اتّحد مع العربي الاشتراكي، ليصبح حزب البعث العربي الاشتراكي.

كان مناضلا بالكلمة والموقف السياسي، اتسم بصدقية أعطته دوما قيم المناضل" ثمّ تلاه بحث بعنوان(عيسى عصفور في النقد الأدبي) للدكتور عبد الله أبوهيف، ذكر فيه جُلّ من تحدّث عن أدب الراحل وهم ( مع حفظ الألقاب) اسماعيل الملحم، رضوان رضوان، رياض نعسان آغا إبان رئاسته لاتحاد الكتاب، نجاة قصاب حسن، فائز الصائغ، نزيه الشوفي، توفيق عبيد، زيد سلمان النجم وكثيرون غيرهم. ثم تحدث الأستاذ محمد حديفة عن(عيسى عصفور: نقاء السريرة وقدسية الانتماء) جاء فيها:"لم يكن عيسى عصفور يحسب نفسه على دين أو طائفة، أو جماعة إنّما كان عربي الانتماء واللسان، ..‏






كتب الشعر مبكرا وكان متأثرا بالبيئة التي عاشها، ومعظم قصائده كانت قصائد مناسبات" وقد كان لكلمة الأستاذ محمد حديفة وقعها الطيب لدى جمهور الندوة. وتحت عنوان(الجانب الإنساني عند عيسى عصفور) قال عنه د.أديب زيد عقيل:"إنّه ابن الثورة السورية تربّى على معاني العزة والسماحة، وفطر على عشق الأرض، وحب الناس، وتعلم من أهلها البسطاء والفقراء الطيبة والقناعة، وتعلم منهم المثل الأعلى للحياة ألا وهو أن الحياة عمل". وفي اليوم التالي 9/6 بدأت فعالية الندوة بالمحور الثاني المدار من قبل د.عبد الله أبوهيف، وهو بعنوان (عيسى عصفور مبدعا وشاعرًا) فقد تحدث فيه الأستاذ محمد طربيه حول (عيسى عصفور بين الشعر الفصيح والعامي) إذ فند في كلامه ما يراه بعض الباحثين من وضع الشعر الفصيح في تعارض مع العامي، ورفضهم للعامي بحجة خطره على اللغة الفصيحة ومنهم"د.

محمد الرميحي. من ثم أشار إلى نقاط الجمال والالتقاء في الصور والتشابيه بين ما قاله من شعر فصيح وعامي، مؤكّدا على إبداع الشاعر وسموّه سواء ما كتبه بالفصحى أم العامية" ثم تلاه الشاعر د. ثائر زين الدين مدير ثقافة السويداء فقال:"يتحدّث هذا البحث عن الملمح الأهم في شعر عيسى عصفور، وهو"مفهوم العروبة" الذي تبناه الشاعر منذ نعومة أظفاره، بفعل عديد من المؤثرات والعوامل الذاتية والموضوعية، يأتي في مقدّمتها تأثير الثورتين العربية(1916) والسورية(1925) اللتين استطاعتا دحر المفاهيم والمعتقدات الفكرية الضيّقة، وأحلّتا الفكرة القومية، فكان عيسى عصفور واحدا من الشعراء العرب الذين أنفقوا حياتهم وشعرهم لأجل القومية العربية".

أمّا الأديب المصري الأستاذ الدكتور عبد الرحمن الوصيفي فتحدث عن ( الشاعر عيسى عصفور والتراث) فجاء في مداخلته:"يدور البحث حول شاعرية عيسى عصفور، ويتناول أبرز عاملين ظهرا في شعره بجلاء: الجغرافيا والتاريخ، فقد اهتم اهتماما كبيرا بالمكان، وخاصة الأماكن ذات البعد الحضاري العربي، وكذلك اهتم بالموروث التاريخي للمشرق العربي سواء كان ذلك في الجاهلية أم في الإسلام". وفي مساء ذات اليوم دارت فعاليات المحور الرابع قبل الاختتام حول"عيسى عصفور باحثا ومترجما" وكان بإدارة د.سليمان الصدّي من سوريا، وقد بدأه الأديب د. عبد المجيد جرادات من الأردن تحت عنوان:"الترجمة والبحث العلمي: عيسى عصفور أنموذجا" جاء في بحثه:"

من الواضح أنّ الراحل عصفور كان يمتلك رؤية فكرية ناضجة، ونظرة سياسية بارعة، إذ استطاع ترجمة العديد من المؤلفات العلمية التي يمكن توظيفها في خدمة أمته العربية، فقد ترجم كتبا عن سياسات الجمهورية الفرنسية، والمملكة المتحدة، وروسيا، واختار الجوانب الفكرية والمعرفية التي تلتقي مع تطلعات الناس وطموحاتهم". ثم تحدّث والمترجم الأستاذ زياد العودة تحت عنوان:"عيسى عصفور مترجما فقال:"إنّ إحدى الترجمات الهامة والمعروفة للأديب الشاعر عيسى عصفور هي ترجمة كتاب"شرق وغرب- حوار في الأزمة المعاصرة" إنّ هذا الكتاب يندرج في إطار إسهام جدي في حوار الحضارات، والذي يطلق في هذه المرحلة الحاسمة من التاريخ البشري، بمواجهة ما يسمّى بـ"صراع الحضارات.." ويقول الأستاذ عودة:" إنّ الأسلوب الانسيابي الذي تميّز به عيسى عصفور هو ما كان يدفع القارئ على مواصلة القراءة بحماسة ومتعة

متجددتين". بعد ذلك يتحدث الأديب اللبناني د. محمود حيدر تحت عنوان (عيسى عصفور الفاهم للنص قبل تعريبه) فيقول بهذا الصدد:"سوف نرى إلى عيسى عصفور، لا بوصفه ناقلا للنص إلى العربية ما كتبه الغربيون. بل هو مترجم فاهم للنص، فلا ينقل إلاّ ما هو متيقن من معرفته بما ينقل، وهذه مزيّة المترجم الفاهم، الذي يذهب في الفهم والتعرّف والاستبطان إلى حد التأويل، وقد اجتمعت عند عصفور الملكات الثلاث: صناعة الترجمة، وأخلاقية النقل، ومعرفية المثقف" وقد جمع الشاعر والمترجم والقاضي عيسى عصفور جميع تلك المؤهلات.. أمّا الأديب السعودي د. سلطان سعد القحطاني فكان محور بحثه( عيسى عصفور صورة المثقف الشمولي) حيث ناقش في بحثه الصورة الحقيقية للمثقف الشمولي، متطرقا إلى الجوانب التي مرّ عليها الراحل في ترجماته المتعددة، في الاقتصاد والقانون، والفكر، مشيرا لسعة ثقافته العلمية والمعرفية، فيقول:"ما طرق عصفور مجالا إلاّ وأبدع فيه، وهذا يدل على سعة ثقافته التأسيسية، إضافة إلى كونه يوجه الترجمة إلى أبناء جلدته من العرب، ناقلا الثقافة الأجنبية بأمانة الباحث". وفي ختام الندوة قدّم مدير الثقافة د. ثائر زين الدين البيان الختامي لخّص فيه فعاليات الندوة قائلا في نهاية البيان:"

في ختام هذه الندوة يوجّه الحاضرون تحيّة إكبار وتقدير وإجلال للرجل الذي يعلي من شأن الإبداع والمبدعين، ويكرّمهم أحياءً وأمواتًا، ويوجّه المؤسسات المختلفة وعلى رأسها الثقافية لتعطيهم حقهم من التقدير والرعاية، ويشكرون وزارة الثقافة صاحبة المبادرة في إقامة هذه الندوة ومثيلاتها، والسادة محافظ السويداء وأمين فرع الحزب وأعضاء قيادة الفرع على اهتمامهم ومتابعتهم ورعايتهم لهذه الفعالية" ثم اختتمت الندوة كما بدأت بالنشيد الوطني السوري.‏‏

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
خلدون زين
عضو جديد.
عضو جديد.


الابراج : الجدي عدد المساهمات : 7
السٌّمعَة : 0
تاريخ التسجيل : 25/10/2010
العمر : 35
الموقع : دبي

مُساهمةموضوع: رد: الشاعر والقاضي عيسى عصفور    الأربعاء ديسمبر 15, 2010 10:49 am

اخي علاء فعلاا الشاعر العظيم عيسى عصفور

من اعظم شعراء الجبل والذي سطر لنا اعظم القصائد واجملها

والسان يعجز عن وصف هاذا الرجل العظيم

اشكرك علاء على الموضوع القيم والرائع
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
الشاعر والقاضي عيسى عصفور
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى شباب السويداء  :: اعلام ومشاهير بني معروف-
انتقل الى: